وزارة التجارة
 
 
 

 

 

 

 

 

الأخبار


كل الاخبار
المستهلك
النوعية الميكروبيولجية و الفزيوكميائية و السمية للحليب


هدف الدراسة الجديدة هو التحاليل الميكروبيولجية و الفزيوكميائية و السمية لحليب الأطفال المسوق فى الجزائر.


تعتبر الرضاعة الطبيعية مرجعا لتغذية ا ...

لمعرفة المزيد

تحسين الجودة

مراجعة تحليلية

المستهلك

ﺇن تداول مفهوم نوعية الغذاء يقصد به في الغالب بمفاهيم النوعية و التي تخص الخصائص التالية:

الحسية: و هي قدرة الغذاء لإرضاء المستهلك من خلال خاصية الذوق ٬  اللون٫ النكهة .

الغذائية: و هي قدرة الغذاء لتغطية الاحتياجات الغذائية للجسم كما و نوعا.

الصحية: و تتمثل في غياب مخلفات الملوثات ذات المصدر الكيميائي أو الميكروبيولوجي في الغذاء.

التكنولوجية: و تتمثل في قدرة الغذاء للتحول و الاحتفاظ.

تعرض في أسواقنا عدة أنواع مختلفة من المنتوجات الغذائية و حتى نحمي صحتنا ضد أخطار التسممات الغذائية ٫يجب علينا أن نحرص على اختيار و استهلاك منتوجات طازجة و ذات جودة.

 

كيف نختار البيض الموضوع للاستهلاك :
 

- قبل شراء البيض يجب فحصه جيدا و يجب معاينة الأوساخ و الشقوق دون أن تنسى حالة القشرة الخارجية.

- يجب على المستهلك معرفة أن البيض يحفظ من 3 الى 4 أسابيع في درجة حرارة  المحيط ويمكن استهلاكه طازج خلال 9 أيام بعد فقصه.

عموما يحفظ البيض في الثلاجة و لا يجب أبدا تنظيفه بالماء و ذالك لتجنب نزع و إتلاف الطبقة الشفافة الخارجية و التي تحفظه من المؤثرات الخارجية في حين يستحسن تنظيفه مباشرة قبل الاستهلاك. توجد تجربتين لفحص صحة و سلامة البيض.

 

ختبار التبديد : 

نفقص حبة البيض فوق سطح مستو و نلاحظ

  * ﺇذا كان أصفر البيض متماسك و ذو سمك عال و محدب أو مقبب ، و يكون مغطى بطبقة بياض البيض٬ نستنتج عندها أن حبة البيض طازجة تماما

* و في حالة ما ﺇذا كان صفار البيض مرتخي و غير متماسك و شكله مسطح ٬ و بياض البيض يكون شبه سائل يمكن أن نعتبر أن حبة البيض بعمر 5 أسابيع أو أكثر.

 

ﺇختبار غمر البيض في الماء:

نضع حبة البيض في وعاء مائي و نلاحظ:

ﺇذا نزلت إلى القعر و تمددت على طولها في العمق فان حبة البيض طازجة و صالحة للاستهلاك .

 أما ﺇذا طفت فهي ذات 5 أسابيع أو أكثر

هام: ﺇن تجربة غمر البيض في الماء تتم مباشرة قبل اﻹستهلاك ٬ ولا يجوز حفظ هذا البيض المنقوع في الثلاجة لأنه يصبح غير صالح للاستهلاك ساعات بعد غسله


الأسبارتام و مخاطر المحليات الغذائية
 

نشرت  مؤخرا  دراسات علمية جديدة حول المنقول المحتمل  الأسبارتام أو المشروبات التي تحتوي  عليه و على  المحليات الغذائية الأخرى .

 

* دراسة ايطالية أجريت على الفئران  حول العلاقة بين الأسبارتام وإصابة هذه الحيوانات ببعض الأورام .

* دراسة أخرى دانماركية  حول الرابط بين استهلاك المشروبات التي تحتوي  على المحليات  وخطرا لولادة المبكرة

 

وﺃثبتت  الدراسة الأولى زيادة  اﻹصابة عند الفئران بعد إعطاء جرعات عالية جدا من الأسبارتام طوال  مدة حياة الحيوان.

الدراسة الثانية  أجريت على 60000 امرأة حامل على أساس إحصائي.
وتعتبر ANSES أن الدراستين لا تتوفران على قاعدة  علمية  كافية  لإعادة تقييم الأسبارتام  من الجانب السام لأن الدراسة الإيطالية لا تسمح  بنقل  أثار الأسبارتام  على الإنسان في حين الدراسة الدنماركية لا تثبت وجود صلة بين نتيجة استهلاك المشروبات التي تحتوى على المحليات  وزيادة خطر الولادة المبكرة.


مختلف  التقييمات  الدولية التي أجريت على المستوى الدولي (OMS) والأوروبية (EFSA) والأمريكية (FDA) انتهت بخلاصة سلامة استخدام الأسبارتام و قدمت الجرعة اليومية المسموحة ب 40 مغ / كغ من وزن الجسم)  و في ضوء  دراسة ﺃولية للدراسات التي نشرت مؤخرا لاتسمح بتقديم تطور في توصبات  استهلاك المحليات  ﺇلا ﺃنها تدعو الى مزيد من العمل العلمي

الخل
 

الخل هو سائل يحضر بمادة غذائية تحتوي على النشاء أو السكر مثل: العنب٬التفاح٬ القمح٬ و الذي تخضع لعملية  التخمر المزدوج :

 

 الكحولي: حيث يتحول السكر إلى كحول 

الخلي: حيث يتحول كل الكحول إلى حمض الخل و الذي هو المادة الأساسية التي تدخل في تركيب الخل٬و على عكس ما نراه في قارورة الخل فان الدرجة الموضحة في الوسم لا تعكس نسبة الكحول الموجودة في المنتوج و انما تعبر عن نسبة الحموضة  و في حين ﺇن إضافة أو استعمال حمض الخل  الصناعي في الخل هو ممنوع من طرف النصوص التشريعية المعمول بها حيث أن ﺇستعمال حمض الخل لا يسمح بتسميته"الخل"و لكن يمكن تسميته المادة المضافة إليها  حمض الخل ب"بهار غذائي أو مخلللات  للتبيل "لذ على المستهلك أن يقرأجيدا وسم المنتوجات قبل الشراء.

 


 

القائمة

النشاطات

- تحسين الجودة

- مراجعة تحليلية